الهيئة المستقلة تصدر عدداً خاصاً من فصلية حققو الإنسان حول العدوان على قطاع غزة

أصدرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" عدداً جديداً من فصلية حقوق الإنسان (عدد خاص حول العدوان على قطاع غزة 10-21 أيار 2021)، تم تخصيصه لهذه الفترة التي شهدت العدوان الاحتلالي على قطاع عزة وتداعياته ونتاجه الكارثية على مختلف مناحي الحياة، خاصة للمواطنين في القطاع.

ويغلب على العدد البعد التوثيقي كونه يتضمن تسعة تقارير توثيقية أعدتها الهيئة خلال فترة العدوان، فقد واكبت الهيئة التأثيرات الكارثية التي تسبب بها العدوان الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة، على مختلف نواحي الحياة، وأصدرت سلسلة من التقارير التوثيقية (تسعة تقارير) خلال فترة العدوان ترصد الآثار السلبية وتفاقم الانتهاكات في قطاعات، لتساهم هذه التقارير في نشر الحقائق لفضح انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة التي مارستها جيش الاحتلال خلال عدوانه الحربي على قطاع غزة. وجاءت هذه التقارير التوثيقية لتسلط الضوء على الانتهاكات لتكييفها قانونياً باعتبارها جرائم عدوان وجرائم حرب، وتقديمها للجنان المختصة ولجان تقصى الحقائق والمقررين الخواص. ووضع هذه المعلومات أمام المسؤولين وصناع القرار على المستوى الدولي للتحرك لوقف العدوان في حينه، والذي استمر أحد عشر يوماً. وقد جرى توثيق الانتهاكات وفق أصول الرصد والتوثيق بهدف الاستعانة بها واعتبارها مادة قانونية. وجرى توثيق الانتهاكات لتقديمها والاستعانة بها للاستعراض الشفوي الذي تقدمه الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" أمام مجلس حقوق الإنسان.

ويتضمن العدد أيضاً، أبرز التحركات التي قامت بها الهيئة دولياً وإقليمياً لفضح ممارسات الاحتلال، وبصفتها رئيساً للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، النداءات العاجلة التي وجهتها للمجتمع الدولي لاستنكار مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها الممنهج على قطاع غزة، ومداخلة المفوض العام للهيئة الأستاذ عصام يونس لمداخلته أمام المجلس خلال الجلسة الخاصة التي عقدها يوم 27 أيار لمناقشة "الوضع الخطير لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية".

وساهم في العدد نخبة من الكتاب في موضوعات قيمة منها، قصص الحياة وهموم إعادة الإعمار، والآثار النفسية للعدوان على قطاع غزة، والإعلام والتحول في مسار العدوان، وأثر غياب العدالة الدولية على استمرار مشهد الجريمة الإسرائيلية، معاً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري العنصري، وحكاية حي الشيخ جراح من اللجوء إلى التهويد والتشريد، كما تناول مشاهد إنسانية من العدوان.

 

لتحميل العدد اضغط هنا 

للمزيد من الفصلية انقر هنا